عين الله لم تنم ! – تجربتي بجامعة سلمان


عين الله لم تنم

منذ الصغر وأنا امثل بالدمى مسرحية عادلة لا يتسللها الحقد والكراهية
بل كانت المسرحية تغمرها حباً وسلام ، السلام الذي نفتقده الآن في بعض ظروفنا
والعدالة التي اصبحت رخيصة لا تساوي قطعة من الذهب بل بدا لأولئك البغضاء الناعمين بكرسي الدنائة يترأسونها بكل بجاحة وهم لا يعرفون للعدالة اي شيء
بل كالطعام يأكلونه بأيديهم ويخرج من بطونهم دون ان يتحسسوا النعمة العظيمة التي يمتلكونها
لا تتأمل الكلام بحرف الأدب لست جيدة في ذلك لكن اتعظ بقلب الحق بروح تتسم بالشجاعة ياصديقي
ما ان يسكت أحدهم ويسكت الجميع حتى ينتهك حقوق الأبرياء !
أنت تجلسين على ذلك الكرسي وخلفك شهادات شكر على عطائك المزيف ولو اوقفك الحق لما جلستِ هنا بكل أريحية
والمشكلة الكبرى ان كان من أعلى منها شأناً يفعل كما تفعل هي ..
جميعهم أغبياء ، لا يدركون أن تلك الأمور التي يرمون  بها المشكلات علينا ستنقلب نحوهم يوماً ؟
حمقى وجبناء حينما نطالب بحق سلبوه منا ظلماً ؟
الا ترين العين الصادقة وهي ترجوك بإعطائها ما سُلب !
حمقى لأنهم يسلبون الحقوق دون أن يتفهموا اسبابها
لولا الطلاب لما كانوا هنا ؟
فلمَ إذاً لا تلبى حاجياتهم ؟
لو اجتمع كل الطلاب على ترك تلك الجامعة فلن يصبح ذلك الكرسي الا وعراً كقلوبكم العارية من الحب والعطاء .

🍂

قبل أن أدخلها كنت متحمسة ومتشوقة لمرحلة جديدة لكن تلك المرحلة بدت شاقة قليلاً  ليست بالدراسة
بل بالأنظمة التي تجعلنا بشر رخيصين  وكأننا لسنا طلابا فيها بل سجناء

نحن نعلم ان دخولنا لمكان جديد نتوه  فيه ان لم تكن معنا خريطة توضيحية و فقدان المرشد يجلب لنا الضياع والمتاعب الكثيرة في الوصول الى حاجيتنا
وما أعنيه انني مثل ذلك التائه دخل عالمه الجديد ، مرحلة  لا اعرف عنها الا القليل
وحينما صادفتني مشكلة ما اذهب تلقائياً الى ماقيل عنهن شؤون الطالبات واللاتي اسميتهن بجنون الطالبات
لأن ما ان تدخله تخرج منه مجنوناً !
استفسر عن شيء هام وضروري والوقت يمضي فعليّ أن أتعجل والأخرى تجلس مرتاحة تضحك مع اخرى شبيهتها تماما بالسلوك البذيء
ثم تأشر بإصبعها الى مكتب اخر مبررتاً انها لا تعرف جواباً لإستفساري العاجل !
والأخرى تمثالاً  للسابقة تكرر الكلمة وترفع الأصبع مرة اخرى فيتكرر لي المشهد
حتى اتوه في دوامة الجنون ! واخرج دون اجابة
متجهة الى انسانة طيبة القلب التي تحملت مشاكلي كلها رغم انها ليست وظيفتها
ومشاكلي تزيدها عبئا على عبئها !!
وحاولت مجاهدة بمساعدتي لكن مايفعلونه معي قد تكرر معها وكأنني قلت لها تابعي ذلك الفيلم القصير فتعيد متابعته !
هه وانتم ايضاً تعبتم من تخيّل تكرار المشهد التافه  ..

تكرر في صفحتي الشخصية (  http://ask.fm/manony )
أسئلة عن سبب انسحابي من جامعة سلمان تحديداً كلية التربية !
” وقد اجبت ذات مرة على احدهم  بـ ” لا يهمني ذكر السبب قدر مايهمني الفائدة من التجربة ..
وهذا ما حصل  بالفعل ، تعلمت الكثير برغم ما سلبوه مني الا انني شعرت بعطاء مجهول الهوية
أدركت حينها بعمق التجربة بالفائدة الشخصية التي يكتسبها صاحب المشكلة في بناية شخصيته
و تصقيل مهاراته .

 تعثرت كثيراً بتلك الجامعة وبسببهم نزلت للأسفل من غير ارادتي فاتخذت من بعده قراراً نهائياً
لكن !
قبل أن أتخذ القرار لابد من الإستخارة وثم اخذ المشورة من امي وابي والأشخاص الجديرون بالثقة
في حال جميعهم مقتنعين بتلك الفكرة فالطريق لا زال مفتوحاً وأصبح القرار حليفاً للصواب – الحمدلله –
وماعليّ سوا التوكل على الله والإصرار وبذل الجهد للوصول الى ما أصبو اليه
وما توفيقي الا بالله العلي العظيم .

🍁

همم ، لا أحب أن أحكي للجميع عن كل شيء فهناك أمور أتحفظ بها لنفسي
وذكرها لن يجدي بي نفعاً فالأجدر من هذا التزامي بالصمت
لذلك دعوني أخبركم عن بعض أحداث تجربتي !
ويليها الإيجابيات !

💭

….. أكملت دراستي المستوى الثاني خلال الترم الأول عام ١٤٣٥ هـ
استعدت حماستي مرة اخرى حاولت أن أكون أفضل وأحصل على معدل ٥
شجعت صديقاتي ايضا بالحصول على ذلك المعدل

و صممت خلفية لجوالاتنا حتى نتشجع اكثر والصقت التصميم على حائط غرفتي !

5- A

واليوم اصبحت أتألم كلما رأيت ذلك التصميم الذي نبع من روح حيّه حماسية !
قسمي اللغة العربية
وأحد موادي ( مهارة الإتصال ) شعبتها أصبحت في كلية العلوم والدراسات الإنسانية ( الفيصلية ) وفي أول أسبوع لي بحثت عن القاعة قالوا ان بعض القاعات لم تجهز بعد !
سألت عن دكتورة المادة فقالت : ليست هنا بل لديها محاضرة في كلية الفيصلية !
ذهبت للشؤون أخبرتهم بذلك فبحثوا عن الشعبة فصارت هناك ، ومن ثم طلبوا مني تعبئة نموذج ( الحذف والإضافة ) لتعديل الشعبة
كتبت وهي تنظر لورقتي قلت لها : فقط هذا ؟ القت على الورقة نظرة سريعة وقالت نعم .
قلت اذا انتهيت ، متى سينضبط جدولي ؟ قالت حدثي كل يوم فربما بعد يومان فأكثر .
وفعلت ما طلبته مني بتحديث الموقع لكنني لم أرى أيّ تغييير في الشعب وقد اخترت شعبة ليوم الأربعاء
مضى اسبوعان ولا جديد .
كنت اذهب مرارا الى الشؤون واستفسر عن المادة وفي كل مرة يخبرونني
( سينزل لك بالموقع انتظري .. انتظري .. انتظري !
وبالمراجعة الأخيرة قالوا انتهى وقت الحذف والإضافة ألم ينزل لك ؟ لم يتغير شي ! قلت لا !
بحثوا عن ورقتي من بين مجموعة  اوراق ليتأكدوا فإذا بها فارغة لا توقيع من المسؤولة التي كانت معي !!
فقط اسمي ، رقمي ، الطلب ، والباقي الذي كان على مسؤوليتهم لم يقوموا به ! اهملوا ورقتي كإهمالهم مع كل الطالبات اللاتي اشتكين منهن .
حينها اخبرت د.اسماء وطلبت من العميد الدكتور طلال المعجل ان يقوم بحلها بعدها غيرت الشعبة واختارت يوم الثلاثاء الذي هو يوم اجازتي فصار جدولي في كل يوم مادة واحدة والباقي فراغ !
اي انه وقت ضائع بعد ان رتبت ونظمت لوقتي وجدولي أتوا هم بعد خطيئتهم ليفسدوا نظامي بأي حق ! وانا اولى بذلك الوقت ! ولي الأحقية في تعديل جدولي ان لم يكن هناك أي تعارض !
رفضت على موافقة اختياري ليوم الأربعاء لتستبدله بيوم الثلاثاء بحجة ان عدد شعبة الأربعاء اكثر من شعبة الثلاثاء !
قلت لها اذاً سأذهب لكلية الفيصلية وابدا دوامي هناك وهو يوم الأثنين فصار كل أثنين في كلية العلوم والدراسات الإنسانية
وهناك حين حاولت شرح قضيتي لأستاذة المادة ( مهارة الإتصال )
لم تصدقني فطلبت مني احضار ادلة وحين عدت لشؤون كليتي بالتربية وطلبت منهم ورقتي التي اهملوها قالوا نحن لا نذكرك ! وهذه مشكلتك قومي بحلها بنفسك ! عدت لأستاذتي مادة مهارات الإتصال
قالت : هاتي لي بعذر فأنتي وصلتي للحرمان ! قلت : ماذنبي ؟؟ لا تحسبي تلك الأيام التي كنت أعدل فيها جدولي فليس مني بل منهم !
ولم تهتم فطلبت مني ان اناقش رئيسة القسم ناقشتها ومن ثم تدخل علينا الأستاذة لتعارض عن حلها ! بعد أن كادت رئيسة القسم تتفهم الحالة .
فقالت الأستاذة  بإستهتار ” روحي للخدمة الإجتماعية وخذي منهم عذر اجتماعي ” وذهبت وبعد ان تفهموا حالتي وكادت المشكلة ان تنتهي بحلها تقف استاذة ….. في طريقي مرة اخرى وتعارض !!
وهي بنفسها أمرتني بإحضار عذر اجتماعي لكي ترفع عني الغياب والمشكلة أنها تفعل عكس ماتأمرني !
اتصلت عليها والدتي  وردت عليها الأستاذة بإحضار اجازة مرضية ، عذر طبي ! على غيابها ! أي يعني عذر مزيف حتى تسمح لي ! عجيب وماذا عن العذر الإجتماعي ؟؟
 لم يعجبني الأمر والمحاضرات لم يتبقى الا القليل
فلم افعل بإحضار عذر مزيف فما قلته لها كان عذري واذا هي رفضت عذري الإجتماعي من أ/مهرة التي حاولت جاهدة معي في حلها
فلماذا أتبلّى على نفسي بمرض وقد لا تقبله ويعاقبني الله ؟ هكذا تعلمت بمدرستي ” الثانوية الأولى لتحفيظ القران ” !
( أن أصدق في كل أموري  )
تركت الباقي لله فالله وحده قادر على كل شيء .
والصدمة الأخرى او بمعنى العقبة الأخرى في نهاية الترم الأول اكتشفت انني حضرت مرتين عملي من كل اسبوع بمادة الحاسب ولم احضر من بداية الترم محاضرة لمادة الحاسب ( نظري ) اخبروني ان استاذتي النظري اسمها ….
بحثت عنها لكنني لم اجدها وقالوا انها تحضر يوم الأربعاء فقط  . تكون موجودة في ذلك الوقت وبحثت ولم اجد حتى ان الإدارية ايمان كانت تبحث وتسأل عنها ولم نعلم اين هي ؟ كنت اريدها حتى اعرف هل ستعفوا عني وتتفهم وضعي ام سأكون من قائمة الحرمان !
وحينما علقوا على الحائط اعلان اختبار الحاسب عملي بحثت عن اسمي بقسم اللغة العربية فلم اجده ؛ لم يشملني الإختبار للمرة الثانية انحرم من الحاسب !!!
خسرت المعدل الذي حلمت به المعدل  ( ٥ ) !
تحطمت معنوياً ، وانا التي تمنيت التحويل والحصول على معدل عالي
من اين لي هذا المعدل ؟
كنت اريد ان احصل على درجة كاملة بالحاسب لأنها مهارة !
وبمادة مهارة الإتصال ولله الحمد استطيع ذلك لكن لم تعطني فرصة  !
كانت مهارات استطيع اجتيازها فلمَ كل هذا يحدث لي ! …….

🍃

تعلمت أن بعد كل عقبة نتيجة مُرضية لمن أدركها وحللّها تجزيئياً
ومؤمنة ان وجود المشكلات في حياتنا أحد اسباب تقوية الشخصية من خلال ثقته بنفسه
وكل إنسان مدرك لما يحدث له استطاع تجاوز العقبات بكل سهولة

وتجربتي هذه لا تخلو من الإيجابيات ! 💬

١- أ. إيمان المخيمر : الحسنة العظيمة بهذه الكلية كنت في كل صباح اذهب للمبنى الإداري – الطابق الثاني –
حتى يطيب لي يومي بعد رؤية ابتسامتها فصباحي معها كان أجمل !
لا سيما انها اعطتني فرصة في تجربة الأعمال الإدارية وأصبحت لها سكرتيرة صغيرة مؤقتة
وأهدتني دروس لن أجدها في ملزمة أو كتاب .
السطور لن تفي ولن تنتهي ان اعطيت لقلبي الضوء الأخضر !
أكتفي هنا بقول : سعيدة بمعرفتك .

٢- طالبات انتمي لهن ! تخرجن العام الماضي وقد أعددت لهن مشاركة انشادية من كلمات الخريجة ( سُقيا ) رزقني الله بصحبتهن
بعد ان كنت مستاءة ! كحبات المطر تساقطت على قلبي فتبدلت من حال  إلى حال أفضل .
لم أنسى تلك الأيام معكن والضحك اللذي اشبعتموني به ، كنتم خير صُحبة !
جمعنا الله بالجنة على سرر متقابلين .

٣- صديقاتي البقية أشكركم على وفائكم ! و حرصكم
رغم تقصيري معكم لكن لا بأس سامحوني ..

٤- د. إيمان أبو سليم : أشكرك على وقفتك معي وتشجيعك لي فجزاك الله كل خير

٥- مادة مهارات الإستماع والمحادثة أول تجربة لي في عمل ” برزنتيشن “
لم أنسى *تصفيق* أستاذتي نورة الشكرة وحماس الطالبات !
كلماتها وابتسامتها أيضاً لا تزال عالقة في ذاكرتي ، كنتِ افضل من أستاذتي الأولى
حمدت ربي على دراسة المادة مرتين ! قلت لنفسي خيرة وعرفت بعدها موطن الخيرة .

٦- استغليت أوقات فراغي بين المحاضرات بالتأمل والتفكر ! ايضاً بالقراءة
والتعرف على أنماط الشخصيات المختلفة !

٧- تعرفت على طبيعة الدراسة الجامعية  .

٨- استفدت من خطأ الشؤون بمادة مهارات الإتصال في كلية العلوم والدراسات الإنسانية “ الفيصلية
جعلني هذا الخطأ أتعرف على سيدات المصلى ! واعيش معهن لحظات طيبة ليس لها مثيل بكلية التربية !
سبحان الله خلف كل مصيبة : خيرة .

٩- أما عن جلوسي بالمنزل اثناء الفترة الماضية من غير دراسة
اكتشفت فيها ذاتي اكثر ! علمت حينها ان نفسي كانت تحتاجني لوقت أطول .

١٠ – استمتعت بكوني ” طالبة جامعية ” ! واستفدت من دراستي التحضيرية .

١١- قمت بعمل إنساني ( تصوير فيديو لكلية التربية ) لأحد انشطتها وسيعرض قريباً ان شاءالله على قناتي باليوتيوب

١٢- اكتسبت خبرة ! وبإذن الله ليَ أجر على كل ما حصل .

وأخيراً 🌿:

همسة للمتذمرة من الدراسة !
أنتِ في نعمة نعمة نعمة لا تستهينين بها ويحرمك الله منها !!
واللهي أنك في نعمة عظيمة غيرك يتمنى أن يتعلم ! يتمنى أن يقرأ و يحفظ .. لن تشعري بالنعم إلا عند زوالها
فإستشعريها من هذه اللحظة وأصلحي من حالك ، كوني أفضل من قبل !
ولا تستسلمي ابداً بل واجهي مشكلاتك بنفسك .
وحافظي على أذكارك ! .. غيرك أهملها فندم  .
وتذكري أن الله لا يضيع جهدك مهما حدث . احمدي الله كثيراً واشكريه

لئن شكرتم لأزيدنكم

لم أكتب هذه التجربة عبثاً ، ولم أسطر تلك الحروف لهوا !
فالله وحده عليم بما في الصدور ..

🍂

( فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ )

وصلى الله وسلم على نبينا محمد .
١٤٣٥ هـ

بالمناسبة ! ..

تركت جامعة سلمان فقط ولم أترك الدراسة !

8 أفكار على ”عين الله لم تنم ! – تجربتي بجامعة سلمان

  1. ما أدري وش أقول :”
    وأنا أقرأ بس ادعي لك ❤️❤️
    الله يحفظك وينفعك بما تعلمتي ويزيدك علم ❤️

    وأذكرك وأذكر نفسي وجميع من يقرأ بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ” يَا غُلاَمُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَاعْلَمْ أَنَّ الأمة لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلاَّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلاَّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الْأَقْلاَمُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ”

    الله يوفقك وين ما كنت ِامتنان الإيجابية =) ❤️

  2. أنت فجرٌ لا يذبل
    و نجاحٌ لا يليق به إلا القمة .
    أحببت رؤيتك الإيجابية منة القلب 👍

    ولازلت أنتظر منك الكثير ()
    ترافقك الدعوات

  3. امتنان انتي قوية وبتظلين قوية خليك مصره على هدفك واصلي واستمري. خلي عندك تفائل اقوى من اول وكل. اللي يحبونك. معاك وانا ااولهم

  4. كلية التربية بفروعها الدلم والفيصليه والخالديه مثل ماهم ماتغيروا تسيب واستهتار ولعب باعصاب الطالبات شؤون الطالبات صايره شؤون قهوة انا مو عارفه هم مدركين لمهامهم الوظيفيه ؟
    الله يعوضك يارب ولا تستسلمين ابداً خيره لك تركتي الجامعه جربي جامعات غيرها

  5. ربي يوفقك امتنان
    اهنيك على روح التفاءول والاصرار
    والعزيمة

    يعوضك ربي بخير منهم

    فرحت من كل قلبي بالايجابيات
    ربي يجعلك مباركه اينما كنتي

  6. خلف كل ألم ثمة أمل
    وخلف القسوه هناك بعض من الرحمه ،
    فانظري للشتاء ثمة ربيعٌ بعده ،
    اولا يستحق الربيع بعضا من الصبر !!!
    لكل الاشياء الجميله المدفونه بدواخلنا
    لو اصبحت لنا سهله لما اصبحت لها لذتها
    _ جميلتي امتنان هذا ليس يعني نهاية المطاف
    فلربما ذلك يعني البدء بشكل اجمل وشكل افضل

    اعلم انني متأخره الكثير ف استبيحك عذرا ~

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s